انقطاع الدورة الشهرية و علامات الحمل

انقطاع الدورة الشهرية و علامات الحمل

انقطاع الدورة الشهرية و علامات الحمل

 

سنتحدث اليوم عن الأخبار السعيدة! عن حياة جديدة تهبها احداهن للعالم، عن الأمومة بتبعاتها الشاقة الممتعة، عن اللحظة التي تكف فيها احداهن عن تناول أطعمة الشارع اللذيذة لأنها ضارة، وتتوقف عن التدخين الذي أدمنته وكانت لا تريد التخلص منه، لكنها الآن تبذل الكثير لتتغير فقط من أجل…… حملها.

في هذا المقال سنسلط الضوء على الطرق الأولية التي يتم استخدامها من أجل تشخيص الحمل في بداياته، سواء كانت طرق منزلية بسيطة أو طرق معملية أكثر دقة.

و رغم أن العرض الأشهر للحمل هو تاخر الدورة الشهرية لدى النساء، إلا أنه لا يمكن لسيدة تأخرت دورتها الشهريةأن تجزم بأنها اصبحت حاملا، لذا، ينبغي بعد تأخر الدورة الشهرية عن ميعادها المعتاد أن نقوم ببعض من الاختبارات من أجل أن نقطع الشك باليقين.

 

اختبار الحمل المنزلي:

هذا الاختبار هو الوسيلة الأسهل و الأشهر التي يمكن للسيدات استخدامها ببساطة لتحديد ما إذا كانت حاملا أم لا، ورغم انه يمكن ان يتم عمله فور تأخر الدورة الشهرية، إلا أنه من المفضل الانتظار لمدة اسبوع قبل اجراء اختبار الحمل المنزلي من أجل الحصول على نتائج أدق. كذا، من المفضل اجراء الاختبار مرتين.

لكن، ما هي آلية عمل اختبار الحمل المنزلي؟ الأمر سهل، فوظيفة اختبار الحمل المنزلي هي تحديد وجود هرمون الحمل في البول من عدمه، و يتغير لون المادة الكيميائيةالموجودة في شريط اختبار الحمل عند ملامستها لهذا الهرمون، لذلك من المفضل ترك عينة البول ملامسة لشريط اختبار الحمل لمدة عشر دقائق من أجل ضمان دقة النتائج.و قد يحدث أن تكون السيدة حاملا ولا يظهر ذلك خلال اختبار الحمل المنزلي، لذلك لا ينبغي للسيدات الاعتماد على نتيجة اختبار الحمل المنزلي في حالة تأخر الدورة الشهرية، لكن لابد من زيارة للطبيب من أجل الاطمئنان.

 

اختبار البول المعملي:

وهو اختبار للبول يجريه الطبيب الاختصاصي أو الطبيب في المعمل، و هو ليس أكثر دقة من اختبار الحمل المنزلي، لكن يمكن للطبيب ذاته أن يجريه بشكل أفضل وأدق، وتكون تكلفته أكثر من تكلفة شرائط اختبار الحمل المنزلية.

 

اختبار الحمل في الدم:

حيث يتم أخذ عينة من السيدة التي ترغب في اجراء الاختبار، في المعمل أو المستشفى أو عيادة الطبيب، من أجل البحث عن هرمون الحمل في الدم. و جدير بالذكر أن هناك نوعان من اختبار الحمل خلال الدم، الأول هو اختبار بسيط يحدد فقط ما إذا كانت السيدة حاملا أم لا، أما النوع الثاني، و هو الأكثر دقة، فهو يحدد بدقة نسبة هرمون الحمل في الدم، و هذا من شأنه تحديد عمر الحمل بدقة، و هذا مهم جدا، لانه أحيانا ما تخطيء السيدات في حساب ميعاد الحمل لديها، أو تخطئ في ميعاد تأخر دورتها الشهرية، مما يتسبب في حسابات خاطئة طيلة فترة الحمل وحتى ميعاد الولادة. لكن في حال قياس نسبة هرمون الحمل في الدم، يستطيع الطبيب الاختصاصي معرفة عمر الحمل تحديدا. كما أن هذا الاختبار يمكن الطبيب من معرفة حدوث الحمل من عدمه في وقت أبكر بكثير من تحاليل الحمل عن طريق البول.

 

و جدير بالذكر أن هناك أعراض مميزة للحمل، يمكن اعتبارها اعراض تشخيصية مبكرة قد تشير لحدوث الحمل لدى السيدات، مثل الشعور بالتعب الشديد مع أو بدون بذل مجهود يذكر، كذلك الرغبة في التبول كثيرا على غير العادة، و أيضا تورم الثديين و انتفاخهما و الشعور الشديد بحساسيتهما كذلك الشعور بالآلام بهما، وبالتأكيد الشعور بالغثيان الصباحي بشكل مستمر، قد يمتد ليصبح عادة يومية في أي وقت، و قد تصاحبه كذلك الرغبة في القيء.

وهذه الأعراض بالتأكيد تكون مصاحبة لتأخر في الدورة الشهرية عن ميعادها المعتاد، و قد تحدث كل هذه الأعراض في نفس الوقت، و قد يحدث البعض منها فقط، لكن تزامنها كلها أو بعضها مع انقطاع أو تأخر الدورة الشهرية يشير بقوة إلى حدوث حمل. و على كل حال، لابد من زيارة ضرورية للطبيب الاختصاصي، من أجل الشروع في اثبات حدوث الحمل من عدمه و من أجل اخذ التدابير اللازمة في حال حدوث الحمل من الحذر من تناول العقارات الطبية، وحمل الأشياء الثقيلة ناهيكم عن التوقف عن تناول الكحوليات و السجائر.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *