الكانديدا وفطريات الفم

           

حكة في المهبل

حكة في المهبل

 

لابد أنك صحوت يوما من النوم شاعرا بألم داخل فمك، وعندما نظرت في المرآة وجدت بقعا بيضاء مرتفعة عن الجلد، انها قرحة إذن!

حسنا إنها الكانديدا، فطريات موجودة بشكل طبيعي في جسم الإنسان، موجودة داخل الفم، و في الحلق، وداخل الجهاز الهضمي، وعلى البشرة خارجيا كذلك، لكنها لا تؤدي إلى أي ضرر طالما لم تسنح لها الفرصة، لكن كيف تسنح لها الفرصة لتكون مؤذية؟؟ هذا ما سنعرفه بعد قليل!

أسباب الإصابة بالقرح:

كما ذكرنا في الأعلى، خمائر الكانديدا تتواجد طبيعيا في الجسم بكميات قليلة غير مؤذية، و بشكل متوازن مع باقي انواع الباكتيريا الأخرى، وحينما يختل هذا التوازن لسبب ما تتوحش الكانديدا وتبدأ بالأذى. وتفضل الكانديدا التواجد في الأماكن الرطبة والجافة، مكانها المفضل هو الأغشية المخاطية، لكن عندما تزداد في اوقات ضعف مناعة الجسم، فإنها تستطيع الانتقال إلى أماكن أخرى في الجسم عبر الدم.

والسبب قد يكون الإفراط في تناول الكورتيزون، أو بعض المضادات الحيوية، أو الضغط النفسي و الاجهاد الشديد، أو الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، أو الإيدز، أو السرطان، أو جفاف الفم، أو بعض التغييرات الهرمونية التي قد تحدث أثناء الحمل، وأحيانا تناول بعض أقراص منع الحمل يكون مثيرا لنشاط الكانديدا.

كما أن القرح قد تصيب السيدات أيضا على هيئة فطريات المهبل، وتكون على هيئة احساس بعدم الراحة والحكة، كما تتواجد إفرازات لا رائحة لها لكنها تكون بيضاء كثيفة، وتتسبب في آلام أثناء الجماع، كذلك الإحساس بالحرقة أثناء التبول. كما أنها تتسبب في التهاب البروستاتا لدى الرجال

أعراض الإصابة بالكانديدا:

تبدأ الأعراض عندما تلاحظ بقع بيضاء مرتفعة عن الجلد داخل الفم، قد تكون على اللسان، أو على الخد من الداخل، أو على سقف الفم، او حتى على اللثة أو الحلق، وتكون مؤلمة وتنزف دما عند الضغط عليا أو أثناء غسل الأسنان، وفي الحالات الشديدة قد تمتد القرح لتغزوا المريء مسببة صعوبة في البلع أو آلاما أو حتى قد يصل الأمر إلى الإصابة بالحمى، وقد تسبب الإصابة بالإسهال أو الإمساك، و كذلك سوء رائحة الفم.

وفي الحالات الشديدة قد تصل القرح إلى الكبد، أو الرئتين، أو الجلد الخارجي حتى وذلك في حالات الإصابة بالسرطان أو الإيدز او ضعف المناعة.

التشخيص:

يتعرف الطبيب أو طبيب الأسنان على قرح الكانديدا بمجرد القاء نظرة داخل الفم، لكن لمزيد من الدقة قد يأخذ الطبيب مسحة من داخل الفم أو الحلق ويطلب تحليلا لها، وفي حال امتداد العدوى إلى المريء، قد يطلب الطبيب إجراء استكشاف بالمنظار أو عمل أشعة عادية.

علاج القرح:

في الحالات العادية يكون علاج القرح سهلا وتستجيب القرح للعلاج بسرعة وسهولة، حيث يصف الطبيب مضادا للفطريات يستخدم لمدة تتراوح بين عشرة إلى أربعة عشرة يوما، وكذلك في حال فطريات المهبل لدى النساء، وذلك كان الجزء الطبي من العلاج، لكن هناك جزء هام جدا في العلاج ألا وهو النظام الغذائي، إذ أنه أثناء فترة العلاج من الكانديدا لابد من الابتعاد عن الأطعمة المصنعة بكل أشكالها، مثل اللحوم والأجبان والمعلبات عموما، وكذلك المخللات، و الصلصات ويتم استبدال هذه الأطعمة بالخضروات و الفواكه الطازجة، والأجبان المصنعة منزليا و الزبادي الطبيعي، كما ثبت كذلك أن تناول الثوم مفيد في علاج الكانديدا.

الوقاية من الكانديدا:

بالطبع الحفاظ على نظافة الفم الأسنان هو العامل الأول من أجل الوقاية من الكانديدا، إذ يجب غسل الأسنان بمعجون وفرشاة مناسبتين مرتين في اليوم، والغرغرة مرة واحدة. كذلك لابد من زيارة طبيب الاسنان بانتظام خاصة لو كنت مصابا بمرض السكر، ذلك لأن الإصابة بمرض السكر تجعل أضعف الباكتيريا في الجسم قوية ومؤذية وقادرة على إحداث الأذى، وكذلك في حالة الإصابة بمرض الإيدز. من المهم كذلك أن تعرف أن المبالغة أو الإفراط في استخدام مطهرات الفم من شأنه أن يعزز من فرص الإصابة بالقرح.

أما إن كنت مريض حساسية صدر، وكنت تستخدم أجهزة الاستنشاق باستمرار، فيجب عليك تنظيفها جيدا بعد كل استعمال. كذلك يفضل الإقلال من تناول الأطعمة المحتوية على الكثير من السكر والخميرة، مثل المخبوزات والخمور. وبالتأكيد يفضل الابتعاد عن التدخين.

 

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *