الدوالي وآلام الساقين

الدوالي وآلام الساقين

الدوالي وآلام الساقين

إذا دققت النظر في ساق والدتك أو قدمها, فمن غير المستبعد أن ترى تلك الشعيرات الدموية الزرقاء الملتوية الظاهرة أسفل البشرة.

نعم! إنها الدوالي, وهي عرض شهير يعرفه أغلب الناس خاصة من تضطرهم طبيعة عملهم للوقوف لمدد طويلة مثل المعلمين و الأطباء أو العاملين في صالونات التجميل, كما أن الدراسات تشير إلى أن 30% من البالغين معرضون للإصابة بالدوالي.

ما هي الدوالي وكيف تحدث؟

بداية الدوالي داء يصيب الأوردة, و لكي نعرف كيف تحدث الإصابة بالدوالي ينبغي علينا أولا التحدث بالقليل من التفصيل عن آلية عمل الأوردة.

الوريد هو وعاء دموي مرن, يسمح بمرور الدم في اتجاه واحد وهو اتجاه القلب, ولكي يتحرك الدم في اتجاه واحد, يوجد لدى الأوردة صمامات تعمل على منع تحرك الدم في الاتجاه المعاكس وتضمن عدم تجمعه في الوريد, لذا حينما تقل كفاءة صمامات الأوردة أو تضعف, يبدأ الدم في الارتجاع إلى الوريد ثانية لأنه يستطيع حينها الحركة في اتجاه معاكس و بالتالي تبدأ الأوردة في التوسع والتضخم والتورم حتى أنه يصبح بالإمكان رؤيتها بالعين المجردة.

و قد تحدث الدوالي في المريء, أو الخصية أو الساقين أو المهبل, أو البطن, لكن الأشهر هو حدوثها في الساقين و القدمين و ذلك لأن الوقوف يزيد الضغط على أوردة الجزء السفلي من الجسم. كما أنها عند أغلب المصابين بها لا تمثل سوى مشكلة جمالية تمنعهم في أغلب الأوقات من ارتداء ما يحبون من ملابس. وفي أحيان نادرة قد تشير الإصابة بالدوالي إلى مشكلة ما في الجهاز الدوري.

الأسباب المؤدية للإصابة بالدوالي:

بوجه عام, النساء هن الأكثر عرضة للتعرض للإصابة بالدوالي, وبوجه خاص في أوقات التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسد السيدات, مثل أوقات البلوغ و فترة الحمل و سن اليأس أو انقطاع الدورة الشهرية, ويعتقد الأطباء أن هرمونات الانوثة لها عامل في حدوث ارتخاء وقلة مرونة الأوردة مما يؤدي إلى ضعف في صمامات الأوردة وحدوث الدوالي, كذا يعتبر الأطباء أن تناول أقراص منع الحمل أو العلاجات الهرمونية قد يكون سببا من أسباب الاصابة بالدوالي.

  • العامل الوراثي: إذ أنه وجدت بعض العائلات التي تنتشر فيها الإصابة بالدوالي بكثرة.
  • السمنة: من أسباب الإصابة بالدوالي فقد تظهر في البطن والفخذين,و السمنة سبب للإصابة بدوالي الساقين تحديدا بسبب زيادة الحمل على النصف الأسفل من الجسم.
  • الوقوف لمدد طويلة بدون حركة.
  • التقدم في العمر.

أعراض الدوالي:

  • في معظم الحالات لا يكون هناك ألم فقط يمكن للمريض رؤية شعيرات دموية زرقاء أو بنفسجية اللون, تكون منتفخة وملتوية ومتشعبة أو تأخذ شكل شبكة العنكبوت.
  • الإحساس بالثقل في الساقين خاصة عند الوقوف لمدة طويلة.
  • الإحساس بألم حارق في الساقين.
  • الإحساس بالحكة في مكان الدوالي.
  • أحيانا يحدث انتفاخ أو تورم بالساق.
  • و في الحالات الشديدة قد يحدث طفح جلدي, أو تغير في لون الجلد.
  • في حالة حدوث اصابة في مكان الدوالي, يستمر النزف لمدة أطول من المعتاد مع عدم سهولة التئام الجرح.

 

 

تشخيص الدوالي:

يعتمد الطبيب في تشخيص الدوالي على وصف المريض, كما يمكن للطبيب رؤية الدوالي بنفسه أثناء الفحص السريري, ولتحديد درجة تضرر الأوردة يطلب الطبيب فحصا بالسونار والدوبلر.

علاج الدوالي:

إن علاج الدوالي يعتمد في الأساس على تغيير اسلوب الحياة المعتاد عليه المريض, فمثلا:

  • ينبغي الابتعاد عن الوقوف لمدد طويلة.
  • الحرص على الثبات على وزن مناسب والابتعاد تماما عن السمنة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • في حالة الاستلقاء في الفراش, ينبغي رفع الساقين قليلا لأعلى.
  • كذلك يمكن للطبيب حقن الأوردة الظاهرة لإغلاقها.
  • وهناك حل كذلك للتخلص من الدوالي الظاهرة, حيث يقوم الطبيب بنزع هذه الأوردة باستخدام خطاف جراحي ومن خلال ثقب صغير جدا وفقط باستخدام تخدير موضعي وهذه الطريقة تعطي نتيجة جمالية جيدة.
  • القسطرة أو الجراحة في الحالات المتقدمة.

وكذلك ينبغي المواظبة على ارتداء جوارب طبية مخصصة للدوالي تعمل على تحسين حركة الدم في الاوردة, وهذه الجوارب تلبس فقط أثناء اليوم ويتم خلعها وقت النوم.

 

 

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *